هنا عشت و من هذا الطريق سلكت و لأنها الحياة رحلت