هنا عشت و من هذا الطريق سلكت و لأنها الحياة رحلت

الاثنين، 21 يونيو، 2010

تصريح 28 فبراير 1922









تعددية

مذهب ليبرالي يرى أن المجتمع يتكون من روابط سياسية وغير سياسية متعددة، لها مصالح مشروعة متفرقة، وأن هذا التعدد يمنع تمركز الحكم ، ويساعد على تحقيق المشاركة وتوزيع المنافع

تمثيل نسبي

كل طريقة اقتراع تهدف إلى تأمين علاقة مباشرة وتناسبيَّة بين عدد الأصوات التي ينالها حزب سياسي وبين عدد المقاعد التي تُسند إليه في الهيئة التشريعية.


توازن القوى الدولية Balance of Power

يعتمد مبدأ التوازن الدولي على تعادل النفوذ السياسي، والامكانات الاقتصادية والقوى العسكرية بين دولتين، أو أكثر، في المستوى الإقليمي، وبين الدول العظمى والتكتلات العالمية الكبرى، في مجال الدول، بقصد منع أي دولة من محاولة الاستئثار بالنفوذ لغرض سيطرتها على فئة أخرى، بما تملكه من تفوق عسكري، وامكانات اقتصادية كبيرة، ووسائل إعلامية متقدمة. وقد أدى التوازن الدولي، في الوقت الراهن، إلى السباق في التسلح لدى الدول، على اختلاف أهميتها، والى تكديس الأسلحة واستبدالها، بين حين وآخر.

تكنوقراطية

مصطلح سياسي نشأ مع اتساع الثورة الصناعية والتقدم التكنولوجي، وهو يعني (حكم التكنولوجية) أو حكم العلماء والتقنيين، وقد تزايدت قوة التكنوقراطيين نظراً لازدياد أهمية العلم ودخوله جميع المجالات وخاصة الاقتصادية والعسكرية منها، كما أن لهم السلطة في قرار تخصيص صرف الموارد والتخطيط الاستراتيجي والاقتصادي في الدول التكنوقراطية، وقد بدأت حركة التكنوقراطيين عام 1932 في الولايات المتحدة الأمريكية ،حيث كانت تتكون من المهندسين والعلماء والتي نشأت نتيجة طبيعة التقدم التكنولوجي.
أما المصطلح فقد استحدث عام 1919 على يد وليام هنري سميث الذي طالب بتولي الاختصاصيين العلميين مهام الحكم في المجتمع الفاضل.


--

تصريح 28 فبراير 1922

في الثامن والعشرين من فبراير عام 1922 اصدرت بريطانيا من جانب واحد تصريح 28 فبراير الذى اعترفت فيه بانهاء الحماية البريطانية عن مصر الا أن هذا التصريح اعطى لمصر استقلال منقوصاً حيث تضمن اربعة تحفظات كانت بمثابة استمراراً للاحتلال البريطانى وهى تأمين المواصلات البريطانية فى مصر والدفاع عن مصر ضد كل معتد أو تدخل اجنبى وحماية المصالح الاجنبية والاقليات بالاضافة الى مسألة السودان التى حرصت بريطانيا على اخراجها من أى معاهدة او اتفاق
جاء هذا التصريح نتيجة لعجز القوى السياسية فى مصر آنذاك عن التفاوض مع الانجليز ففكر اللورد اللمبى المعتمد البريطانى فى مصر آنذاك فى طريقة لمهادنة غضب الشعب من الاحتلال البريطانى فاقترح على حكومته رداً على اعلان هذا التصريح كمحاولة لامتصاص غضب الشعب المصرى فى تلك الفترة التى اعقبت ثورة 1919 ورغم ان الحركة الوطنية فى مصر لم تعترف بهذا التصريح الا انه ظل يحكم العلاقة المصرية الوطنية حتى ابرمت معاهدة 1936