هنا عشت و من هذا الطريق سلكت و لأنها الحياة رحلت

الثلاثاء، 25 ديسمبر 2018

تركت حالي لحالي

الجمعة، 14 ديسمبر 2018

تطوير التعليم والدمج المعطل بقلم : محمد خطاب







خطوات عملاقة للتربية والتعليم في سبيل نظام تعليمي متطور يلبي احتياجات الطالب المعرفية /الثقافية/الاجتماعية /العلمية و قبل ذلك التربوية .. و الدمج من القرارات المهمة والتي تشبع احتياجات الاسرة المصرية بتوفير نظام تعليمي آمن و مناسب لأبنائهم ذوي الاحتياجات الخاصة في جميع المراحل التعليمية بجانب أقرانهم من لتلاميذ الاصحاء ولكن مازال بعض أولياء الامور عقبة في سبيل تطبيق الدمج و اتاحة الفرصة لابنائهم لتعليم مناسب و نمو عقلي و مجتمعي سليم و ذلك برفضهم الاعتراف بحالة ابنهم العقلية واصرارهم علي سلامتهم بل وغياب الابناء حين تمر لجنة من التعليم الخاص علي المدارس ، جدير بالذكر أن التربية والتعليم لا تقوم بأية خطوة لدمج ذوي الاحتياجات الاخاصة الا بطلب ولي الامر الطالب وهو ما يتعذر معه تفعيل الدمج و تعظيم الفائدة منه ومن هنا ندعوا الوزارة لعمل حملة توعية لأولياء الامور بمشاركة المجتمع المدني بأهمية الامر و عدم تقاعس ولي الامر عن التعاون مع المدرسة بخصوص مستقبل ابنه .. ليس من المعقول ان يعامل طفل الدمج نفس معاملة الاسوياء بنفس المناهج والامتحانات و طريقة الشرح الموجهة لطالب سوي .و أقترح ان تكون الحملة بعنوان ( لأن ابنك يستحق) و أن تصل لمسامع وزير التربية والتعليم و أن يتبناها بنفسه حرصا علي مستقبل طلابنا .

الجمعة، 14 سبتمبر 2018

الانسان المجرد بقلم : محمد خطاب





طبيعة الانسان تنزع الي الحرية و الترحال و البحث و الاستقصاء كلا حسب قدرته وعلمه و اهتماماته .. وكلما ارتفع سقف الفهم و العلم ارتفعت طموحات الانسان في تغيير العالم حتي أنه يقاوم طواحين الهواء ببضعة كلمات ظننا أنها تغير شيئا أو اعتقادا منه أنه نصل حديد .. ليفيق أن المجتمعات لها تنظيمها الموافق لطبيعتها فمنها المجتمع الحر ؛ وهو مجتمع حريص علي  الانسان و المشاركة في صنع القرار و السماح للمقيمين علي ارضه من الغرباء بابراز طاقاتهم العلمية و الفكرية لدفع المجتمع للامام .
 أما المجتمعات الاستبدادية القائمة علي القهر و قصم ظهر كل من يفكر أو يقول رأيا مخالفا فهي تريدك انسانا مجردا من العقل و الفكر آلة تنفذ ما تؤمر به و تشيد بمن وضع القرار و تخرج لسانك لكن من يعارض الهام قياداتك وتبصق عليهم .. الانسان المجرد هو كنز الامم الغائبة عن الوعي والتي تظن أنها طالما أن أحدا لا يتكلم فهي ناجحة .. لتكتشف ان تلك الدول تمر بمغامرات فاشلة في كل المجالات الاقتصادية و السياسية و في مجالي الصحة والتعليم ..وذلك بفضل الطاعة العمياء للانسان المجرد و اقصاء كل من يفكر، أو يفكر أنه قد يفكر، أو يدلي بدلوه يوما ما في قضايا بلده .. التنفيذ الاخرق للانسان المجرد يرضي و الفشل مقبول فقط لا تقل رأيك حتي لا تجرح أحدا .. التخلف ثقافة مثل التقدم فهناك دول توطن التكنولوجيا و العلم ودول وطنت منذ عقود الذل و القهر و عصا الطاعة لكل من تسول له نفسه تعديل المسار !!